تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


القسم : الأسرة-معاملة الوالدين
العنوان : الوقوف حجرة عثرة في طريق الزواج
عدد القراء : 1500

الإستشارة :بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود استشارة في موضوع مؤرقني وأريد حقا التوصل لحل يرضي جميع الأطراف ويرضي الله سبحانه وتعالى القصة طويلة جدا ومتشعبة ولها أبعاد كثيرة ولكن أود الحصول لحل لمشكلة فقط من هذه القصة وهذه المشكلة التي تحدد مصير ونهاية القصة في بادئ الأمر اعلم جيدا أن المجتمع يرفض وجود علاقة بين الرجل والفتاة وقبله الدين أيضا ولم تكن هذه علاقة محرمه أبدا فقد بات حب بينهم ونما مع مرور سنه ونصف السنة حيث قرر الطرفان تتويج هذه القصة بالزواج وهنا تكمن المشكلة من قبل سنه تقريبا قرر الرجل خطبة من أحب علما بأنه (تعرف عليها بعد سنه من انفصاله عن زوجته حيث كثرت المشاكل بينهم وقررت الاستقرار عند أهلها في بلد أخر غير بلد الرجل نفسه ولم يتم الطلاق وفترة فراقهم الآن ثلاث سنوات تقريبا ولم يتم أي اتصال بينهم أو لقاء ولم يتم الطلاق علما بأنها من نفس العائلة ولديه منها ثلاث زهرات) وبسبب المشاكل بين الرجل وزوجته رفضت الأم قرار زواجه ولم تعطي تفاصيل الزواج أي أهميه فقد رفضت مبدأ الزواج نفسه دون أن تعلم بمن أو لماذا ودون أن تسمح لنفسها أن تعطي نفسها الوقت للتفكير فقد أصرت أن يرجع زوجته وأولاده وبسبب عقلية كبار السن المتحجرة باتت حجر عثرة في طريق زواج هذا الرجل بمن يحب اضطر أن يدخل في صراع معها لمدة سنه كاملة ولكن دون جدوى قرر أن يجعل أخواته البنات أن يتقدمن لخطبة الفتاة ولكن تم صده وذلك لرفض الأم أولا وقررن أن يتخذن صفا مع الأم أما إخوته الرجال فقد كانوا ملازمين له ومؤيدين الفتاه من عائله أخرى تختلف عاداتهم عن عادات أهل الرجل قليلا ولكن تربطهم ارض واحده ووطن واحد أهل الفتاه لا تعرف هي أن كانوا سيقفون حجر عثرة في طريقهم أم لا لأنهم لم يفتح احد الموضوع معهم ولكن من أهم ما يتطلب الموضوع وجود أهل الزوج للخطبة وهذا ما يقف حاجز بين الرجل والفتاه فقد يكون مجتمع الفتاه أكثر رحمة وسلاسة للمواضيع , ولكن الآن تكمن المشكلة كيف يطلب يد من أحب وأمه وأخواته البنات واقفين موقف معارض للزواج وكيف يبدأ بخطوة ايجابيه نحو آهل الفتاه هل أن تقدم بنفسه سيكون هناك قبول ؟ ولكن هذا صعب جدا وكيف هي الطريقة ليتم القبول أم ما هي الطريقة لجعل هذا الزواج مبارك من بين الآهل من الطرفين كيف يتم أقناع الأم وهل عند طلاقه من زوجته الأولى طريق لوصول حل من إصرار الأم علما بان طريق عودته إليها مسدود وحتى لو لم تكن هذه الفتاه في حياته ارجوا فادتنا بهذا الخصوص ولكم جزيل الشكر

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد: فملخص المشكلة أن أهل الزوج يرفضون زواجه من أخرى .والصحيح أن هذا قراره هو .ولكن الأهم من ذلك هو مصير الأطفال الثلاثة ! فالدين يأمر بالسعي للاصلاح بكل السبل إذا كان ممكنا . وأتوقع أن أهل الزوج هذا يسعون للحفاظ على الأطفال ، والمصلحة هنا للجميع للزوج والزوجة والاطفال الثلاثة ، ومن بعدهم للعلاقة بين أسرتي الزوج والزوجة .ولكن عند فشل كل الجهود للاصلاح ولم شمل الأسرة . فإن القرار يرجع للرجل وهو من سيتحمل مسئولية الأطفال أمام الخلق والخالق . لذا فإن عليه أن يبرز الأسباب التي تجعل حياته مع زوجته مستحيلة إلى الدرجة التي تسمح له بأن يتزوج ويطلق بالتأكيد أن هذه الأسباب تبدو ضعيفة وربما عاطفية نوعا ما وإلا لكانت مقنعة لمن حوله ممن يهمهم أمره من أهله واقاربه وأمه بالذات . وللمعلومية فإن كل علاقة تتغير إلا علاقة الطفل بأمه ، فالرجل إذا أعجب بامرأة أخرى ربما يتهيأ له أنها ستكون بلسما شافيا لك علله . ثم لا تلبث أن تكون وبالا عليه لمجرد معاشرتها له وعيشتها معه ووقوعها تحت ضغوط أسرية مختلفة وسرعان ما تطالب بالطلاق أو اشتراطات معينة .وقد مر علينا من هذا الكثير . من المخطوبين الذين يعيشون حياة وردية في الخيال ثم تصدمهم الحقيقة فتحصل النكسة ويتدمر كل شيء ويكون في العادة الضحية هي الأطراف الأخرى _ الأطفال _ وأهل الزوجة وأهل الزوج فهم من سيشترك في تحمل نتائج أخطاء الزوجين ، فبما أنهم سيشتركون في النتائج فإنهم يرون أن لهم الحق في اتخاذ القرارات . الخلاصة : القرار قرار الرجل . ويجوز لأهله مشاركته في الإصلاح بينه وبين أهله لحفظ حقوق الأطفال ، وعلى الزوجة الثانية أن تأخذ العبرة من موقف الزوج من زوجته الأولى ومن أطفاله وكيف أنه يمكن أن يتحول الى علاقة مع زوجة ثالثة ويضحي بالزوجة الثانية أيضا وذلك سهل عليه فهو مستعد الأن أن يضحي بثلاثة اطفال وأمهم لعلاقته بمن يتوقع أن تكون زوجته الثانية بعد طلاق الأولى

أضيفت في: 2010-11-25
المستشار / الشيخ: الشيخ عبدالله القبيسي
أضيفت بواسطة : الشيخ عبدالله القبيسي


من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
عن جابررضى الله عنهما قال تزوجت فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ما تزوجت‏"‏فقلت تزوجت ثيبافقال‏"‏مالك وللعذارى ولعابها‏"وفي رواية البخاري‏"‏ هلا جارية تلاعبها وتلاعبك‏"‏



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري